كل الحلا
اهلا بك زائرنا الكريم نورت منتدى كل الحلا
نتلهف لمشاركتنا ارائك =تفضل=



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
صحف اليوم
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
سوريا وطني
 
wsemabohaidr
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 7 بتاريخ 2/12/2012, 10:50
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 7 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو وقت الغروب فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 51 مساهمة في هذا المنتدى في 40 موضوع

شاطر | 
 

 المعارضات السورية في تخبط ما بعد الفشل .. بقلم : غالب قنديل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 08/10/2011
العمر : 34
الموقع : كل الحلا

مُساهمةموضوع: المعارضات السورية في تخبط ما بعد الفشل .. بقلم : غالب قنديل   23/11/2011, 04:05

شهد الأسبوعان الماضيان مسيرات مليونية في دمشق و حلب و الحسكة و اللاذقية ضجت بهتافات داعمة للرئيس الأسد و لمشروعه الإصلاحي و تركزت على رفض التدخل الخارجي أيا كان مصدره ، و هو ما يمكن اعتباره تجسيدا لخيارات الغالبية الشعبية الحاسمة في سورية حيث انحسرت الاحتجاجات عند الحدود الضيقة لمحازبي التنظيمات المعارضة التي تتوزع هياكلها القيادية بين الداخل الذي يشدد على رفض التدخلات و يبدي ليونة في التعامل مع دعوات الحوار و الخارج الذي وصفه تقييم فريق التنسيق الأميركي الإسرائيلي بتجمعات العجائز المتلهفين للأموال و المناصب و المرتبطين بالمخابرات الغربية و الإقليمية منذ سنوات و هذا النوع من المعارضات يبدي خشية متزايدة من إقلاع الحوار بين الدولة الوطنية و بعض قيادات المعارضة في الداخل ، خصوصا بعد فشل محاولات الحكومتين التركية و القطرية مباشرة و مؤخرا بواسطة الجامعة العربية لفرض مجلس اسطنبول محاورا حصريا عن المعارضات الداخلية و الخارجية المتعددة و المتناحرة.

أولا من المفيد التدقيق في المشهد الافتراضي عن الأحداث السورية فقد بثت قناة الجزيرة يوم الجمعة مجموعة من التسجيلات لجنازات في عدد من البلدات والقرى في محافظات إدلب وحمص وحماه بعضها مواكب تشييع لمسلحين ينتمون إلى ميليشيات مجلس اسطنبول قتلوا خلال اشتباكات مع قوات الجيش العربي السوري، و على الرغم من بروز النعوش في العديد من المشاهد ، قدمت القناة المشيعين على أنهم محتجون وذكرت أن تلك تظاهرات نظمتها المعارضة في جمعة الحظر الجوي ، و نسبتها بتعميم مقصود جغرافيا إلى المحافظات ، بينما بدا من تقصي تفاصيل الأخبار أن أيا من المدن لم تكن مسرحا لها في حين أفادت المعلومات الواقعية أن التجمعات التي لم تتخطى في حجمها المئات قد انفضت بعد دقائق من ظهورها خارج عدد من المساجد في بعض المدن السورية بناء على دعوة تنظيمات المعارضة ولم يسجل في أي منها أي حادث امني.

ثانيا الجنازات التي ظهرت صورها على الشاشات مرت بسلام أيضا هي الأخرى ولم تشهد أي حادث أمني وهذا ما تسبب بارتباك ظاهر في خطة التلفيق الإعلامية التي تقودها الجزيرة بالتعاون مع المعارضات السورية من غرفة عمليات الدوحة ، فأرقام القتلى التي عممتها الجماعات المعارضة ناتجة حصرا عن المعارك التي تخوضها جماعات ميليشيا مجلس اسطنبول وعصاباته الإرهابية ضد المؤسسة العسكرية والأمنية السورية والبلاغات الرسمية كانت مطابقة من حيث الأماكن التي وقعت فيها اشتباكات وسقط خلالها قتلى من المسلحين المهاجمين ومن قوات حفظ النظام في أماكن متعددة من محافظة حمص وفي درعا وفي ريف إدلب.
بدا الارتباك و التخبط السياسي قويا من خلال الحوارات التي بثتها قناة الجزيرة في اتصالات هاتفية مع متحدثي المعارضات وبعضهم كانوا مصنفين شهود عيان خلال الأشهر الماضية ، فعندما سأل مذيعو الجزيرة ومذيعاتها من اتصلوا بهم عن المسيرات والتظاهرات والتجمعات وما إذا كانت تعرضت لإطلاق نار تلعثم المتحدثون ، ولم يستطيعوا أن يوردوا واقعة واحدة تؤكد مزاعمهم عن قيام قوات الجيش وحفظ النظام بإطلاق النار على المحتجين المزعومين.
المشهد الافتراضي الذي قام على البروباغندا و باستعارة أفلام الجنازات يظهر أن عملية تزوير الوقائع بلغت درجة عالية من الإفلاس وهي باتت فضيحة مكتملة فالذين تحشدهم المعارضات تقلصوا إلى المئات في البلدات وشوارع المدن خارج المساجد وهم في إجمالهم بالكاد يبلغون الآلاف في جميع أنحاء سورية، وإذا أخذنا بالاعتبار الأرقام التي تداولها المعارضون يوم الجمعة فإن الحديث يدور عن جموع لم تصل إلى عشرين ألفا في سورية كلها مقابل ملايين داعمة للرئيس و مشروعه.

ثالثا: ظهرت ملامح المزيد من التفسخ في صفوف المعارضات السورية والشواهد التي برزت يومي الخميس و الجمعة الماضيين يمكن إجمالها على النحو التالي:
1 – عبد الحليم خدام قرر مع عدد من شركائه تأسيس مجلسه الانتقالي الخاص ومن باريس هذه المرة بعدما تحول إلى رمز منبوذ في لقاءات المعارضات التي تلاحقت وتنقلت بين اسطنبول والدوحة ويبدو واضحا أن للمخابرات الفرنسية يدا في ذلك ويقول البعض أن فرنسا تعكس في سعيها إلى تسهيل مهمة خدام وجماعته غيظها من تركيا التي رعت مجلس اسطنبول فلم لا يكون مجلس آخر في باريس.
2 – أدان أكراد مجلس اسطنبول البيان الذي صدر عن المجلس والذي وصف حزب العمال الكردستاني بالإرهابي وتفيد التقارير أنه من غير المستبعد وقوع انشقاق كردي داخل هذا المجلس خلال الفترة القريبة القادمة.
3 – اندلع نزاع في صفوف مجلس اسطنبول حول الرئاسة ويتركز التنافس بين شخصيات عديدة و بصورة خاصة بين برهان غليون وهيثم المالح وتجري كل من تركيا وقطر محاولات لتمرير التفاهم على ترؤس المجلس مداورة في حين يعلن المالح رفضه الكلي لصيغة اسطنبول وعلى الرغم من كونه احد الوجوه البارزة لتنظيم الأخوان المسلمين.
4 – أعلن محمد رحال الذي يطلق على نفسه لقب رئيس اتحاد التنسيقيات علنا عن وجود أربع تشكيلات عسكرية تابعة للمعارضات داخل سورية ورفض الدعوة إلى التمسل بسلمية الاحتجاجات ، وقد اعترف بأن مسلحي المعارضات يتواجدون في العديد من التظاهرات منذ بدء الأحداث ، وهو ما يؤكد صحة الرواية الرسمية لما يجري على الأرض منذ شهر آذار في حين أصدر عدد من المتحدثين باسم التنسيقيات في حمص وحماه وادلب بيانات واصلوا فيها إنكار وجود السلاح والمسلحين.
5 – هاجم عدد من المعارضين في الخارج أحد رموز المعارضة في الداخل الكاتب ميشال كيلو واتهموه بالخيانة لنشره مقالا يدعو فيه إلى التفكير بإمكانية المشاركة في الحوار مع الدولة وقد اضطر كيلو للرد على "حماقات ثوار آخر زمن" وفقا لتعبيره في مقال آخر شرح فيه وجهة نظره، وتشير المعلومات إلى أن معارضي الداخل الآخرين يشعرون مثل كيلو بأن معارضات الخارج تعتبر منعهم من الحوار الطريق الوحيد لتحصر الحوار معها ، وهو ما رفضته القيادة السورية التي تمسكت بفكرة أن الحوار مفتوح للجميع دون قيد أو شرط ويجب أن يشمل جميع المكونات السورية على قاعدتين حاسمتين هما إدانة الإرهاب ورفضه وكذلك رفض و إدانة أي تدخل خارجي في الشأن السوري الداخلي.
في الاستنتاج بات المشهد السوري محكوما بواقع ربع الساعة الأخير فالمعارضات المتورطة في المخطط الخارجي تتجه إلى الإرهاب الذي يواجه مأزقا جديا أمام غالبية شعبية كاسحة داعمة للدولة ورئيسها وجيشها ، بينما يتنافس الطامحون على حجز مقاعد في الحوار الذي شكل استقبال الرئيس الأسد للجنة الوزارية العربية إشارة إلى كونه استحقاقا جديا في نظر المعارضين، وبينما تتجه الأحداث الميدانية إلى حسم البؤر المتبقية للتمرد المسلح وللنشاطات الإرهابية لا تفيد عنتريات محمد رحال ولا رياض الأسعد المنطلقة من تركيا أو بيانات عبد الحليم خدام ورياض الشقفة وبرهان غليون الملتقية على مبدأ رفض الحوار الذي يرى فيه الرأي العام السوري بما في ذلك أنصار المعارضات داخل البلاد طريقا وحيدا إلى الحل.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kolalhla.syriaforums.net
سوريا وطني



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 23/11/2011

مُساهمةموضوع: انشالله بحياتهم ما بيتفقوااا   23/11/2011, 04:31

اخرتهم على جهنم و باس المصير
--------------
وطني سوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعارضات السورية في تخبط ما بعد الفشل .. بقلم : غالب قنديل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل الحلا :: كل الحلا فيكم :: الاخبار العربية و العالمية-
انتقل الى: